أضف تعليق

هستيريا تشبيح وتسليح ونزوح جماعي يجتاح اللاذقية


علمت “العربية نت” أن شبيحة الأسد اقتحموا اليوم وبشكل عنيف الأحياء المحسوبة على المعارضة والتي تقطنها أغلبية سنية (الصليبة – مشروع الصليبة – سوق الداية – سوق البازار)، وهم بالعتاد الميداني الكامل وقاموا بضرب المارة بأعقاب البنادق وتكسير المحلات التجارية، ورمي محتوياتها بالشوارع، وتعالت أصواتهم بالشتائم والإهانات للناس، وبدوا وكأنهم في سباق لاستنفاذ كل كلمات الشتيمة الموغلة بالإيذاء.

اللاذقية اليوم لا تشبه اللاذقية الأمس، وإن كان مؤيدو الأسد قبل أيام يظنون أن الساحل في مأمن من الخوف والرعب والدمار، فإن انطلاق معركة الساحل وإحراز الثورة لبعض التقدم هناك، أثبت من جديد أن معقل الأسد ومدينته الطائفية دخلت في خريطة الرعب والموت، ولكن ما يحدث هناك اجتماعياً يختلف عن باقي المدن السورية، إن كان من حيث التقسيم الطائفي للأحياء، مروراً بالجبروت الممارس من قبل الشبيحة والأمن تجاه السكان في الأحياء المعارضة، أما عن السلاح وبحسب ما عبر الناشط وعضو تنسيقية اللاذقية “أبوفيصل”: “يخيل لمن يرى كمية الأسلحة التي تم ضخها في اللاذقية وبعض ريفها وكأن أسلحة النظام السوري اجتمعت في هذه المنطقة، ولا ينقص إلا أن نرى طائرات داخل منازلهم”.

نزح سكان القرى القريبة من المعارك الدائرة بين الجيش الحر والنظام باتجاه مدينتي اللاذقية وجبلة، وبالطبع فإن معظم سكان تلك القرى هم من الطائفة العلوية، في الوقت الذي تواصل فيه الجيش الحر مع مدنيين في قرى منطقة البسيط لمحاولة طمأنتهم، حسب ما قال “أبوفيصل”.

حالة هستيريا اجتاحت المدينة

اجتاحت اللاذقية حالة من الهستيريا منذ الدقائق الأولى للإعلان من قبل الحر عن انطلاق معركة الساحل، وبدأت هذه الحالة تتطور وتزيد بشكل يومي، وبتعبير (غيلان. ع)، الناشط وشاهد العيان من اللاذقية: “الشبيحة احتلت المدينة تماماً، وتم تسيير السيارات المليئة بهم في الشوارع مع إخراج الأسلحة من النوافذ، ولا يكاد يخلو شارع من أكثر من 5 سيارات مدججة بالسلاح”.

وقال (م. ع) إن الباصات انضمت إلى حالة الترهيب، وبدا الانتشار الأمني لقوات الدفاع الوطني “الشبيحة” وعناصر الأمن والمخابرات كبيراً جداً خصوصاً في الأحياء التي اشتركت بالثورة.

إخلاء المشافي

منذ بداية الثورة السورية استخدم النظام المشافي الحكومية، وخصصها لاستقبال الجرحى من جنوده وعناصر شبيحته، وفي اللاذقية فإن أمراً كهذا يبدو بديهياً، وهو ما أكده “أبوفيصل” لـ”اـلعربية نت”، فتم إخلاء المشافي الحكومية “العسكري، الأسد، الوطني، الجامعة” من مرضاها بشكل كامل، وتم منعها من استقبال أي حالة لشخص مدني، وانضم مشفى التوليد أيضاً إلى تلك المشافي قبل يومين، وتم إخراج كل النساء الموجودات في المشفى، وقيل لهن: “من تريد أن تلد فلتلد في بيتها”، بالإضافة لمشفى “دراج” الخاص.

وتثير حركة سيارات الإسعاف بعض الترهيب، إذ إنها أيضاً تمشي في شوارع المدينة والأسلحة تخرج من نوافذها.

وعلمت “العربية نت” كذلك أنه تم الحرص على حراسة البنوك من قِبل الشبيحة، وهو إجراء اتخذه النظام أيضاً إبان التهديد الأميركي منذ أشهر بضربة عسكرية للنظام في سوريا.

أسلحة للصغير والكبير

الحرب الطائفية من النظام تجاه الناس تبدو في أوضح صورها في مدينة اللاذقية، والتجييش الطائفي الذي بدأه منذ بداية الثورة كانت اللاذقية المسرح الأبرز له؛ وذلك لأن المدينة وبطبيعة الحال مقسّمة على أساس الأحياء، وقامت شبيحة النظام بمحاصرة الأحياء المعارضة، ما يعطي شعوراً بالذل والخوف من طريقة تعامل الشبيحة مع الناس، كما انتشرت الأسلحة وتكدست في بيوت معظم من ينتمي للدفاع الوطني والأمن والمخابرات.

وبحسب أبوفيصل فإن الأطفال بعمر 15 فما فوق يحملون أسلحة، بينما بقيت الأحياء الأخرى قيد الاعتقالات العشوائية والتفتيش في الشوارع والاستجواب المفاجئ والضرب في الشارع والإذلال.

نقمة الموالين

لم يركّز الإعلام السوري الرسمي التابع للنظام على معركة الساحل، ولم يتفاخر التلفزيون الرسمي – كما اعتاد سابقاً – بانتصاراته في الساحل، وإنما اكتفى بالمرور السريع على موضوع الساحل، بل أخذت صفحات المؤيدين الفيسبوكية دوراً أكبر في محاولة طمأنة المؤيدين ونشر الإشاعات التي تؤجج الطائفية، أما الناس على أرض الواقع في اللاذقية فإن شعور مؤيدي النظام يبدو أقرب إلى اللا ثقة وللتذمر، خصوصاً أن شعورهم بأنهم وقود لمعارك شخص بشار الأسد هو حقيقة واقعة وليس أوهاماً.

ويتذكر المؤيديون إطلاق سراح الراهبات مقابل إطلاق معتقلات معارضات، في الوقت الذي لم يقم النظام بعقد صفقة خاصة بالمحتجزين لدى الجيش الحر من الجيش التابع له، وهو ما أثار في حينها زوبعة من الانتقادات والهجوم الشرس على الأسد، واتهامه بأنه لا يكترث لطائفته ولا لمؤيديه، وهو ما يطفو هذه الأيام في مدينة اللاذقية.

وتبدو صفحات المؤيدين مليئة بالتهديدات لكل مَنْ وقف ضد النظام في اللاذقية، ويتفننون في الوعيد وذكر أساليب سيستعملها الشبيحة لإيذاء وقتل والتنكيل بالمعارضين، وهو ما دعا الشباب إلى الالتزام ببيوتهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

يقول أبوفيصل إن معظم عائلة الأسد ومخلوف وشاليش هم الآن خارج سوريا، وهو ما جعل مقتل هلال الأسد، قائد الدفاع الوطني، العماد الأساسي للإعلام الرسمي الموالي للنظام، إذ تم نقل الجنازة مباشرة على التلفزيون الرسمي، وانتشر فيديو له على الصفحات المؤيدة، وتم العمل على التأكيد – رغم شكوك المعارضة وتأكيدها العكس – أنه قتل في معارك كسب، وهو ما يجعله بطلاً من بيت الأسد، ويساعد في إطفاء النقمة بين الموالين.

 

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: