أضف تعليق

رقم خاص: نظام الأسد يتبع طريقة جديدة في تبليغ الشباب للالتحاق بقواته


يرن هاتفي لتظهر عبارة رقم خاص باللغة العربية، أجيب على الهاتف أسمع صوتاً بلهجة ساحلية يقول معك ساعة نحن من الأمن العسكري، نعلم عنوان تواجدك، جهز نفسك”، بهذه الكلمات يلخص الشاب أ.م في حديثه لـ”السورية نت” المكالمة التي تلقاها قبل أيام في مدينته اللاذقية.

يشير أ.م الذي تحفظ على ذكر اسمه وهويته خشية على حياته، إلى أنه يجهز نفسه للخروج من سورية، هرباً من القتال في جيش نظام الأسد.

اتصلت “السورية نت” بعدد من سكان اللاذقية لمعرفة هل هذه الحالة فردية أما أن سلطات النظام بدأت تنفذها بشكل عام، وأكد 9 من أصل 11 شخصاً أن النظام لم يعد يرسل التبليغات للالتحاق بجبهات القتال، حيث يمهل النظام الشخص المطلوب فترة قليلة ومن ثم يتم إحضاره إذا لم يلتحق، أو ينشر اسمه على الحواجز في حال اختفائه أو ما شابه.

ويعيش الشاب أحمد (اسم مستعار) في حيرة من أمره حسبما قال لـ”السورية نت”، مضيفاً: “لم أجد طريقة للهروب وجميع الأبواب أغلقت بوجهي، سألتحق بقوات النظام”.

ومن جانبها وصفت السيدة “عطرية” من سكان اللاذقية مدينتها بـ”مدينة الأرامل” أو مدينة الإناث، حيث انخفضت نسبة الشباب فيها، وعلى حد تعبيرها أصبحت المدينة مليئة بالإناث وكبار السن.

ويأتي ذلك كمحاولة للنظام تعويض الخسائر الكبيرة في صفوف قواته سيما العنصر البشري، بطرق ووسائل مختلفة، منها الأسلوب الأخير المتمثل باتصال هاتفي. وتشير الأرقام التقريبية التي تحدثت عنها المعارضة أن عدد الضباط الذين فقدهم النظام منذ بدء الغارات الروسية أكثر من 14 ضابطاً آخرهم قائد العملية العسكرية على ريف حمص الشمالي العقيد “معن ديب”، الذي قتل خلال المعارك التي دارت أمس بالقرب من “تير معلة” الواقعة شمالي حمص.

كما نعت صفحات موالية للنظام السوري مقتل 38 من قوات النظام نتيجة حادث سير عند عودتهم من سهل الغاب باتجاه ثكناتهم، ومعظمهم من الأحياء الموالية في حمص. وذلك عدا عن الذين قتلوا في المعارك الأخيرة في كل من سهل الغاب في ريف حماه وقمة النبي يونس وسلمى في ريف اللاذقية.

رغم هذه الخسائر الكبيرة والدعم الروسي الجوي عجز واضح عن تحقيق أي تقدم ملموس بعد اتباعه تكتيكا جديدا يعتمد على قيام مجموعات مختلفة عن بعضها البعض بضرب نفس الهدف الى ان يتم السيطرة عليه كليا

, وأكد قادة ميدانيون من فصائل المعارضة ان قوات النظام قامت خلال الساعات الماضية بتبديل كافة العناصر في منطقة نباتة وكفردلبة بالقرب من مدينة سلمى . واكد القادة انها تدل على نية النظام تنفيذ محاولة جديدة للتقدم باتجاه المدينة التي تعتبر المعقل الأكبر لقوات المعارضة في ريف اللاذقية.

 

مصدر الخبر أنقر هنــــــــــــــــــا

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: