أضف تعليق

أنقرة: توريدات الأسلحة الروسية والأمريكية للأكراد تهدد أمننا


أعلنت أنقرة أنها أبلغت موسكو وواشنطن بأن توريد الأسلحة للمقاتلين الأكراد المرتبطين بحزب العمال الكردستاني أمر غير مقبول ويهدد الأمن القومي التركي.

وحذر رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول روسيا والولايات المتحدة من تقديم المساعدات العسكرية للقوات الكردية التي تحارب تنظيم داعش شمالي سوريا.
وقال داوود أوغلو في تصريحات متلفزة: “لدينا موقف واضح، ونحن نقلناه إلى الولايات المتحدة والاتحاد الروسي”.

وأردف قائلا: “لايمكن لتركيا أن تقبل التعاون بأي شكل من الأشكال مع التنظيمات الإرهابية التي شنت حربا علينا”.
وكانت وزارة الخارجية التركية قد أعلنت في وقت سابق أنها استدعت السفيرين الروسي والأمريكي لدى أنقرة على خلفية المساعدات العسكرية التي يزعم الجانب التركي أن موسكو وواشنطن تقدمانها للأكراد.

ونقلت وكالة “نوفوستي” الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول عن متحدث باسم الوزارة التركية أن أنقرة حذرت السفيرين الروسي أندريه كارلوف والأمريكي جون باس من أن تقديم المساعدات العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي “أمر غير مقبول”.

وأوضح المتحدث أن الجانب التركي عقد لقاءين منفصلين مع السفيرين يوم الثلاثاء، وأعرب عن قلقه من مواقف موسكو وواشنطن فيما يخص حزب الاتحاد الديمقراطي.
وأضاف أن الخارجية التركية لم تسلم الوزيرين أي مذكرات أو احتجاجات.

وجاء قلق أنقرة بعد إعلان البنتاغون عن إلقاء طائرات أمريكية 50 طنا من الذخيرة في محافظة الحسكة شمالي سوريا لدعم المقاتلين الأكراد الذين يواجهون تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفيما يخص المساعدات الروسية، كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال إن المساعدات الروسية للأكراد الذين يحاربون تنظيم “الدولة الإسلامية” تسلم عبر الحكومة العراقية.

هذا وأوضح داوود أوغلو أن هناك ارتباطا لا ينفصل بين حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي، مضيفا: “نعرف أن أولئك الذين فروا من العمليات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، انضموا إلى صفوف الاتحاد الديمقراطي في سوريا”.

وشدد على أنه لا أحد يضمن أن الذخيرة التي تقدمها الولايات المتحدة للأكراد، لن تصل في نهاية المطاف الأراضي التركية.
وأضاف: “لن نسمح أبدا بنقل أكوام من الأسلحة من سوريا إلى تركيا”.
داوود أوغلو: المشتبه بهم في هجوم أنقرة قد يكونوا على صلة بداعش أو “العمال الكردستاني”

هذا وكشف داوود أوغلو أن بعض المشتبه بهم في تفجير أنقرة المزدوج الذي أسفر عن مقتل 97  شخصا يوم السبت الماضي، قضوا أشهرا طويلة في سوريا، ويمكن أن يكونوا على صلة بتنظيم داعش أو حزب العمال الكردستاني.

وذكر أن تركيا تملك معلومات استخباراتية تؤكد أن مسلحين من حزب العمال الكردستاني تدربوا في شمال العراق على تنفيذ عمليات انتحارية قبل أن يعودوا إلى الأراضي التركية.

وشدد رئيس الوزراء على حق تركيا في الدفاع عن النفس، خاصة بعد بدء العملية الروسية العسكرية في سوريا، التي اعتبر أنها تؤدي إلى تنامي المخاطر المنبعثة من هذه البلاد.
لقاء روسي تركي لبحث التنسيق في مكافحة الإرهاب

هذا والتقى أليكسي ميشكوف نائب وزير الخارجية الروسي الأربعاء نظيره التركي علي كمال أيدين في موسكو لبحث تنفيذ المشاريع الاقتصادية المشتركة بين البلدين وتنسيق جهود موسكو وأنقرة في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية تعليقا على اللقاء أن الطرفين أكدا في أعقاب المشاورات على الاهتمام المشترك في مواصلة الحوار المكثف في جميع المجالات

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: