أضف تعليق

الديمقراطي الكوردستاني يحمل حزب التغيير وزعيمه مسؤولية اعمال التخريب التي طالت مقراته


 

اتهم الحزب الديمقراطي الكوردستاني،بزعامة رئيس اقليم كوردستان،مسعود بارزاني،مساء اليوم السبت،حزب التغيير(كوران)بقيادة نوشيروان مصطفى، بالمسؤولية عن التوتر والاعمال التخريبية التي تمثلت بالاعتداء على بعض مقراته في مناطق ضمن حدود محافظة السليمانية وكرميان تحت مسمى المظاهرات،داعيا اعضائه وانصاره الى عدم ابداء اي رد فعل والتزام الهدوء.

المكتب السياسي للديمقراطي الكوردستاني،وبعد اجتماع له بقيادة بارزاني،اصدر بيانا للرأي العام،قال فيه ان ” المظاهرات لم تكن عفوية بل كانت مخططة لها مسبقا لتخريب الوضع ومهاجمة مقراتنا،في وقت يسّخر فيه الحزب كل طاقاته للدفاع عن كوردستان،بوجه داعش”.مضيفا”نعتبر نوشيروان مصطفى وجماعته المسؤول الاول عن هذا التوتر والتخريب وسيكون لدينا الرد المناسب عليها وسيدفع المتآمرون بالتأكيد ضريبة هذه الاعتداءات”.

كما اتهم بيان الديمقراطي الكوردستاني،الاجهزة الامنية والادارية التابعة للاتحاد الوطني بالتقصير في حماية مقراته واعضاء وكوادر وجماهير الحزب في تلك المناطق .

وتابع البيان،ان “الحزب التزم بضبط النفس حتى الان مراعيا المصالح العليا لشعبنا ولم يتخذ اي اجراء للرد على هذه المؤامرة والاعتداءات غير المشروعة”،مضيفا”لكن نوشيروان مصطفى وجماعته مصرون حتى اللحظة على تنفيذ مؤامرتهم”،مضيفا”لهذا يرى الحزب ان من حقه اتخاذ اي خطوة يراه مناسبا للرد على هذه الفتنة والمؤامرة التخريبية”لافتا الى انه”كخطوة اولى يعتبر نفسه في حل من الاتفاقيات التي شكلت بموجبها حكومة الاقليم ورئاسة برلمان كوردستان،ومشاركة طاقم نوشيروان فيها”.

كما دعا الحزب اعضائه وانصاره الى عدم ابداء اي رد فعل والحفاظ على هدوء المدن والبلدات والتعامل كما هم دائما مع الوضع بمسؤولية،مؤكدا ايمان الحزب المتين بانتصار الشعب الكوردي على كل الذين يناصبون حقوقه المشروعة العداء وكذلك بمعالجة كل المشاكل والازمات التي يواجهه.

وكان عدد من مقرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مناطق تابعة لمحافظة السليمانية قد تعرضت خلال اليومين الماضيين واليوم السبت الى التخريب والحرق من قبل من يقول حزب التغيير(كوران) انهم “متظاهرون”محتجون على الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها اقليم كوردستان وتأخر الرواتب.

وقد جاءت اعمال العنف هذه بعد يوم من انتهاء الجولة التاسعة من مباحثات الاطراف الكوردستانية الخمسة المشاركة في حكومة وبرلمان اقليم كوردستان(الديمقراطي والوطني الكوردستانيين،التغيير(كوران)،الاتحاد والجماعة الاسلاميين) بشأن قضية رئاسة اقليم كوردستان،من دون اتفاق،وكان قد صاحبه تظاهرات قام بها بضع عشرات من المواطنين امام الفندق الذي شهد عقد الاجتماع،الخميس الماضي،للضغط على الاطراف السياسية للتوصل الى اتفاق والمطالبة بتحسين الوضع المعيشي للمواطنين ودفع رواتب موظفي القطاع العام المتأخرة،وقد شهدت قضاء قلادزة (قلعة دزة) شرق السليمانية بعد ظهر امس الجمعة، مظاهرة سارت بأتجاه مبنى قائممقامية القضاء قبل ان يتحول مسار التظاهرة نحو مقر لجنة محلية الحزب الديمقراطي الكوردستاني،حيث القى المتظاهرون الحجارة على المقر،فيما قال مسؤولون من الديمقراطي الكوردستاني ان البعض من (المتظاهرين)كانوا مسلحين،واطلقوا النار ايضا بأتجاه المقر،ومن ثم تصاعد التوتر الذي خلف قتيلين و18 جريحا و احراق مقر محلية الديمقراطي الكوردستاني في القضاء.

وقد استمرت الهجمات بالحجارة،اليوم السبت،على مقار الديمقراطي الكوردستاني داخل السليمانية وعدد من النواحي التابعة لها تحت مسمى التظاهرات،كما احرقت لجنة محلية الديمقراطي الكوردستاني في قضاء كلار،فيما راح ضحية اعمال العنف هذه اليوم السبت ،قتيلين نتيجة اصابتهما باطلاقات نارية وعشرات المصابين في الاشتباكات بالحجارة.
وكان رئيس اقليم كوردستان،مسعود بارزاني،قد طالب في بيان له ليلة امس،جميع الاجهزة الامنية والادارية والحزبية في اقليم كوردستان بعدم السماح بتطور الاحداث واتباع كل السبل لتهدئة الاوضاع.
كما طالب بالتعامل مع المسؤولين عن هذه الاحداث وفق القانون.
بدوره الحزب الديمقراطي الكوردستاني، كان قد اتهم ، في بيان مقتضب سابق لمكتبه السياسي ،مساء امس،ما سماه “جهة سياسية”(دون تسميتها)،بالوقوف وراء ما حدث في بلدة قلعة دزة،قائلا ان توتير الاوضاع القائمة اكثر وخلط القضايا والمشاكل المختلفة في هذا الوضع الحساس في كوردستان،لن تحل اية مشكلة او ازمة و لاتخدم سوى اعداء كوردستان . كما قال بيان المكتب السياسي للديمقراطي الكوردستاني بأن اي تجاوز او اعتداء على مقرات الحزب و ممتلكات وحياة كوادره لن تمر من دون عقاب.
وفي تصريح لـ(باسنيوز)،مسؤول الفرع الـ 11 للحزب الديمقراطي الكوردستاني كان قد اتهم حزبي التغيير والاتحاد الوطني الكوردستاني بأنهما كانا وراء تحريض المتظاهرين للهجوم على مقرات الديمقراطي الكوردستاني.
بدورها طالب بيان لحكومة اقليم كوردستان المتظاهرين والاطراف السياسية الكوردستانية، الى التعامل مع الوضع بهدوء وبأسلوب مدني وحضاري وعدم تعقيد الاوضاع وبذل الجهود من اجل اعادة الهدوء لها.كما طالب البيان الاجهزة الامنية بحماية المؤسسات الحكومية والحزبية،و وسائل الاعلام بالتعامل بمسؤولية مع الوضع وان لايتحولوا الى عامل لتوتيره

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: