أضف تعليق

قيادي في PYD يتوقع تشكيل تحالفات مستقبلية لمحاربة الإرهاب


نفى ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي أنباء عن زيارة وفد من حزبه لدمشق لبحث تشكيل تحالف بري مع قوات النظام بمظلة روسية.

وقال غريب حسو في لقاء خاص :”في الواقع لا يوجد شيء من هذا القبيل، وتأتي هذه الإدعاءات من قبل أطراف تحاول تشويه سمعة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، من خلال اتهامه بالعلاقات مع النظام”.

هذا، وقد نشرت «الأخبار» خبرا مفاده أن وفداً كرديا رفيع المستوى زار دمشق للتباحث في المشاركة في عمليات برية مشتركة مع الجيش السوري بغطاء جوي روسي. المصادر أكدت أن المداولات بين ممثلين عن الجيش و«وحدات حماية الشعب» – التي يطّلع عليها الرّوس – تهدف إلى إشراك الكورد في العمليات شرق البلاد.
 
وأضاف حسو بأن ” حزب الاتحاد الديمقراطي هو عضو اساسي من هيئة التنسيق للتغيير الديمقراطي في سوريا، ومن المنتظر أن يعقد خلال هذه الفترة إجتماعاً لأعضاء المجلس المركزي لهيئة التنسيق في دمشق، وكون الـ PYD عضو في هيئة التنسيق من الممكن أن يرسل عدد من أعضائه للمشاركة في الإجتماع المزمع عقده ، مع العلم العديد من الاحزاب والتنظيمات المعارضة للنظام ستشارك في هذا الإجتماع .”  

وتابع ” أما بالنسبة لما يقال عن مشاركة أو ذهاب وحدات حماية الشعب YPG للذهاب الى دمشق أو عقد اجتماع مع النظام، لا يوجد شيء من هذا القبيل، وفي الواقع لا توجد أية ضرورات أو دواعي لعقد وحدات حماية الشعب أية مشورات مع النظام في دمشق، وهنا أريد أن أؤكد على أن ساحات فعاليات ونشاطات الـ YPG معروفة من قبل الجميع ، وكل من يريد اللقاء بهذه القوات أو عقد مشورات معها بإمكانها الذهاب الى روج آفا، واللقاء مع وحدات حماية الشعب “.

وعن الأنباء التي تتحدث عن تشكيل تحالف بري مع قوات النظام بمظلة روسية ، رد حسو:” في الفترة الراهنة، لا توجد أية مشورات بهذا الصدد، لكن لربما في المراحل المستقبلية أن تعقد مشورات من هذا القبيل، وإنشاء تحالفات لمحاربة المجموعات الإرهابية المتطرفة في سوريا، فالأرهاب والمجموعات المتطرفة أصبحت مشكلة مستفحلة في سوريا، وخطر الإرهاب بات تهديداً صريحاً للعالم أجمع، والقوة الوحيدة التي أثبتت بجدارة في محاربتها وتصديها للإرهاب هي وحدات حماية الشعب والمرأة، والقوة التي تحارب الإرهاب باتت مرحب فيها من قبل القوى العظمى والعالمية”.

معبراً عن اعتقاده بأن “وحدات حماية الشعب تقوم بدراسة الأوضاع الميدانية بصورة عامة في سوريا وغربي كوردستان، وكون وحدات حماية الشعب والمرأة قوة فعالة على أرض الواقع لمحاربة الإرهاب وصاحبة إرادة مستقلة، من الممكن أن تحتل هذه القوة مكانة لها ضمن التحالفات القائمة في المراحل المستقبلية”.

وأيّد ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في اقليم كووردستان فكرة إنشاء قوة عسكرية وطنية سورية، لكن بشرط  أن ” تكون هذه القوة ذو إرادة مستقلة، وتعمل وفق المصلحة الوطنية العليا، من خلال الدفاع عن جميع المكونات السورية، وبالتالي أن تتقبل هذه القوة الإدارة الذاتية الديمقراطية ونظام الكانتونات (المقاطعات) الذي تشكل في غربي كوردستان ضمن إطار سوريا ديمقراطية”.

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: