أضف تعليق

نيويورك تايمز: 20 ألف مقاتل كوردي سيشاركون في تحرير الرقة


كشفت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، أن عشرين الف مقاتل كوردي سيشاركون في تحرير مدينة الرقة, بدعم من قوات التحالف الدولي نقلا عن مسؤولين امريكيين.

وأشارت الصحيفة الى ان التحالف ضد تنظيم “داعش” الإرهابي الذي تقوده الولايات المتحدة بدأ يستعد لفتح جبهة رئيسية في جنوب شرق سوريا، تهدف للضغط على الرقة، المعقل الرئيسي للتنظيم، وفقاً لمسؤولين أمريكيين.

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين قولهم إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقر الأسبوع الماضي خطوتين مهمتين لتنفيذ الهجوم خلال الأسابيع القادمة، حيث أمر وزارة الدفاع، للمرة الأولى، بتقديم الذخيرة وربما بعض الأسلحة بشكل مباشر إلى قوات المعارضة السورية على الأرض، وأيد أيضا فكرة زيادة الحملة الجوية من قاعدة “انجرليك” الجوية في تركيا، على الرغم من أن التفاصيل المهمة بهذا الصدد لا تزال بحاجة إلى المزيد من البحث.

وقالت الصحيفة إن هذه التدابير تهدف مجتمعة إلى تمكين ما بين 3 آلاف إلى 5 آلاف من المقاتلين العرب الذين سينضمون إلى أكثر من 20 ألف مقاتل كردي في هجوم تدعمه العشرات من طائرات التحالف للضغط على الرقة، المعقل الرئيسي لداعش في سوريا.

ونوهت الصحيفة:” كما تسير الخطط قدما لحمل مقاتلي المعارضة السورية على إغلاق جزء مهم من الحدود السورية التركية يمتد بطول 60 ميلا لقطع خطوط الإمداد الحيوية لداعش”.

ولفتت إلى أن أوباما قال يوم الجمعة الماضي إنه سيتخذ كل الخطوات اللازمة لمكافحة “داعش” في سوريا والعراق.. مشيرة إلى أن النهج الجديد يعتمد على المقاتلين العرب الذين تم التدقيق في اختيار قادتهم من قبل القوات الأمريكية، بالإضافة إلى المقاتلين الكرد الذين هم أكثر تمرسا في المعارك والذين يمكن أن تعتمد واشنطن على ولاءهم.

وأضاف أوباما أن “أهم ما في الرسالة التي أريد من الجميع أن يفهمه هو، أننا ذاهبون لمواصلة ملاحقة داعش .. نحن مستمرون في التواصل مع المعارضة المعتدلة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الضغط الجديد الذي يقوده الأمريكيون سيجري بعيدا عن وطأة الحملة الجوية الروسية في غرب سوريا، وقال مسئولون أمريكيون إن العملية الروسية موجهة إلى حد كبير إلى الجماعات السورية التي تعارض الرئيس بشار الأسد، وتستهدف “داعش” اسميا فقط.

وأضافت الصحيفة إلى أن الجبهة الشمالية الجديدة ستكون عكس ذلك: وهي موجهة كليا إلى إضعاف “داعش” من خلال محاولة إخراج المجموعة من أماكن تمركزها وإفقادها هذه الميزة، حتى مع استحواذ عناصر “داعش” على الموصل والرمادي في العراق وتدمر في سوريا.

وتناولت الصحيفة عملية تحرير كوباني من “داعش” حيث أوضحت أن العملية أظهرت إمكانية استخدام عملية جوية وبرية مشتركة لهزيمة “داعش”،  وذلك من خلال تعاون غربي كردي،مضيفة أن العملية التي يجري الإعداد لها حاليا من شأنها أن توسع المجهود الكردي بإضافة الجماعات العربية.

ويذكر ان لواء الثوار الرقة الذي يقوده أبو عيسى يتواصل مع العشائر العربية  في ريفالرقة لتشكيل قوات عشائرية عسكرية لتحرير الرقة من تنظيم(داعش).

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: