أضف تعليق

سياسة اردوغان الجشعة ومنطقته العازلة سياسة اردوغان الجشعة ومنطقته العازلة


كاميران سيدا

اثارت الاحداث في المناطق الكوردية في الغرب الى استيقاظ خجول لبعض الهيئات والمنطمات في العالم الغربي لتحث بدورها الحكومات على التحرك والعمل على انقاذ ما يمكن انقاذه, حيث الوضع اختلف بعد سيطرة تنظيم داعش الارهابي  المفاجئ والمدعوم من كل الدول الاسلامية شيعة وسنة, وقيام التنظيم الهمجي بالسيطرة على اسلحة حديثة فتاكة وربما مواد كيميائية واكثر وتوجهوا الى حيث الكورد ومناطقهم الآمنة البعيدة عن حروبهم الغبية الطاحنة, وسحق الكورد وهذا رغبة ورجاء كل الدول المحيطة بالكورد وقد تركوا كل خلافاتهم ليتفقوا على ابادة الكورد.

  الكورد بغنى عن التعريف فهم الطرف الذي ليس لديه حقد ولا ثأر ولا اجندة دينية او طائفية, وهم الوحيدون الذين يقبلون بالاخر والعيش مع الآخر برغم عاهات ومصائب الآخر هذا, ولا يخفى على احد كيف تم تصنيف الشعب العراقي الى سنة وشيعة و”كورد”.

 اما في سوريا اخذت الاطراف المتحاربة كالجماعات الاسلامية السنية الكثيرة المتناحرة فيما بينها والمخترقة والموالية حتى الى اتعس امام جامع في اتعس قرية ريفية صحراوية مهمشة, والجماعات الشيعية العلوية المتضامنة المتلاحمة والمصرة على الثأر لآل البيت, واخيرا الطرف الثالث الغير منافس والغير آبه بأمور الدين.. والمدافع عن الحضارة الانسانية من قبل سباع ولبوات كوردية لا تعرف الجبن والتقاعس.

هذا كان تعريف مختصر للاطراف المختلفة في سوريا, اما الدول المؤثرة فتركيا هي كانت الاكثر دعما للمعارضة بحكم طموحاتها العثمانلية وتوقعاتها بالمردود الاقتصادي الذي كان سينعش الدولة العثمانية الحديثة, هذا اضافة الى حدودها المباشرة والطويلة مع سوريا, الا ان السحر انقلب على الساحر العثماني المتطرف اسلاميا والعنصري قوميا “اردوغان”, فسياسة تركيا اردوغان اوقعت المعارضة السورية في فخ التطرف المريع وانعشتها بافكار بربرية.

 وما زلنا نتذكر وعودها بعدم السماح بحماة ثانية وغير ذلك من تصريحات كانت اكبر من حجمه القزم حتى لاح في الافق بزوغ فجر كوردي كاد يولد شمسا بعد مخاض طويل وعسير…… فخرّ اردوغان ساجدا “للميت التركي” ليخرج بعض الفيديوات ليدس فتنة بين الكورد والوقوع بهم كما فعل بالمعارضة بتاجيج الحقد والكراهية بين المكونات السورية الا ان الكورد كانوا اوعى من خسته وسفالته.

فتش اردوغان عن اسرع وانجع الطرق لقمع وتشرذم الكورد في سوريا ذاك الخطر المستديم القادم ابدا من هناك, وبحث عن اشرس الاعمال السافرة لفشل اي تفاهم كوردي كوردي او اي دعم غربي قد يؤدي الى نشوء كيان او وجودية بنكهة كوردية او حماية او رعاية للكورد خوفا من مطالبة الكورد في تركيا على المطالبة بالحقوق او المزايا نفسها.

 قد يقوم اردوغان بحماقات تؤدي الى غضب شعبي عارم في تركيا فوجود ربما اكثر من ثمانية ملايين علوي لا يكنون له سوى البغض..ثم الاحزاب اليسارية الكارهة ايضا لسياسته الطائشة الرعناء, اضافة الى الملايين الكثيرة من الكورد وسعيهم الى حقوق مدنية وربما اكثر… وقد يلعب ادوارا خبيثة اخرى وهو  يتخبص بين اتهام الغرب له بدعم واحتضان الارهاب وبين المنطقة العازلة التي سوف تكون بالشكل الذي لا يخدم مخطط اردوغان العنصري اللئيم الذي كان يريدها منطقة عازلة ليرمي كل اللاجئين العرب في المناطق الكوردية وفرض حالة ديموغرافية جديدة يشوش فيها على الكورد اقامتهم وتاريخهم ويعكر صفو سلوكهم ويتخلص بالتالي من اللاجئين.

فكان ما كان من هجمات بربرية من قبل الهمجية الخارجة عن قوانين “الطبيعة الانسانية” ناهيك عن شريعة الدين واي دين, هذا الذي منهجه القتل والترويع وتجارة العبيد والغزو والسبي.

ان اسباب تريث الغرب كانت ومازالت تكمن في الخلافات العنجهية بين الدول الاقليمية وخاصة المتعلقة بالكورد وعلى واقع وجود الكورد وارتياب اردوغان بان القضية الكوردية ستكون عل حساب تركيا ان تحولت الى مسالة اقليمية, وهذا ما لم تحسب له حساب قط, لقد افاقت انقرة من ذهول الصدمة بعد الدعم اللا محدود للارهابيين وادركت بان افضل الخيارات مع الكورد مر بل علقم.

 ان كانت المنطقة العازلة التي لا بد منها في اخر المطاف لصالح الكورد فلا بد من جهود شعبية للمصالحة الكوردية ولا اتوقع بمصالحة شبيهة بمصالحة الاقليم  بين الاتحاد الوطني والبارتي بالرعاية الامريكية, بسبب الاطراف الكوردية السورية الكثيرة وتعدد الجهات الداعمة لها . ولا بد من مشاركة الاطراف المعتدلة الاخرى في المنطقة باستثناء المتطرفين.

 الخلافات بين الدول الاقليمية والغربية واضحة وكذلك محيرة فبالنسبة للدول المحيطة لاتستوعب التجربة ولا تريد ان تفهم بانه…. لا الانكار مع الكورد اجدى ولا التهجير نفع ولا القمع مرأ….. فوجود الكورد معضلة لا حل لها ولا مكان بين طيات قوانين الدول المحيطة, فهم يريدون الكورد توابع وموالاة, ولا بد من مغيث, ولذلك نعول على الغرب المتجاهل لنا, والغرب لا يرى في الكورد طمعا والخصم كله طمع

 

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: