أضف تعليق

هيومن رايتس ووتش: قوات تنظيم الدولة الإسلامية تستخدم أسلحة عنقودية في ريف كوباني


ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن أدلة ذات مصداقية قد ظهرت وتفيد باستخدام قوات تنظيم الدولة الإسلامية لذخائر عنقودية أرضية الإطلاق في موقع واحد على الأقل بشمال سوريا في الأسابيع الأخيرة. ويأتي استخدام الذخائر العنقودية من جانب أطراف غير حكومية مثل الدولة الإسلامية ليظهر الحاجة العاجلة إلى انضمام سوريا وسائر الدول التي لم تنضم بعد إلى الحظر المفروض على الذخائر العنقودية وإلى تدمير المخزون منها.

وقالت المنظمة” استناداً إلى تقارير من مسؤولين محليين أكراد وإلى أدلة مستمدة من صور فوتوغرافية، قامت قوات الدولة الإسلامية، المعروفة سابقاً باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام، باستخدام ذخائر عنقودية في 12 يوليو/تموز و14 أغسطس/آب أثناء القتال حول بلدة عين العرب السورية، المعروفة أيضاً باسم كوباني باللغة الكردية، في محافظة حلب قرب حدود سوريا الشمالية مع تركيا. تخضع المنطقة لسيطرة قوات كردية من وحدات حماية الشعب (الأبوجية).

قال أحد كبار المسؤولين الأكراد من البلدة لـ هيومن رايتس ووتش إن أربعة من مقاتلي وحدات حماية الشعب وطفلاً في الحادية عشرة قتلوا في الهجمتين، اللتين تسببتا أيضاً في جرح طفل. ويغلب الاعتقاد بأن هذا هو أول استخدام معروف للذخائر العنقودية من جانب الدولة الإسلامية، التي تقاتل وحدات حماية الشعب وغيرها من الجماعات المسلحة غير الحكومية في المنطقة منذ ما يزيد على العام. لا تعرف هيومن رايتس ووتش كيف استحوذت الدولة الإسلامية على هذه الذخائر العنقودية.

وقالت انه يمكن إطلاق الذخائر العنقودية عن طريق الصواريخ أو قذائف الهاون أو المدفعية أو إسقاطها من الطائرات، فتنفجر في الجو مرسلة العشرات، بل المئات من الذخائر الصغيرة، أو “القنيبلات”، على مساحة واسعة.

وغالباً ما تخفق هذه الذخائر الصغيرة في الانفجار عقب الارتطام الأولي، فتخلف ذخائر غير منفجرة تعمل عمل الألغام الأرضية وتنفجر عند ملامستها. قامت السلطات الكردية في عين العرب/كوباني بتزويد هيومن رايتس ووتش بصور فوتوغرافية ومعلومات تشير بقوة إلى استخدام قوات الدولة الإسلامية للذخائر العنقودية في الأسابيع الأخيرة أثناء هجمات على المنطقة. في 15 أغسطس/آب أصدرت الحكومة المحلية في كوباني بياناً إعلامياً يحذر السكان المحليين من المخاطر الناجمة عن مخلفات الذخائر العنقودية التي قال البيان إن “مرتزقة داعش أطلقوها على قرى” قريبة من عين العرب/كوباني.

وبحسب البيان والمعلومات المقدمة إلى هيومن رايتس ووتش من طرف مسؤول كردي رفيع المستوى في عين العرب/كوباني، تم استخدام الذخائر العنقودية في هجوم شنته الدولة الإسلامية على قرية سيفي جنوبي عين العرب/كوباني، في 14 أغسطس/آب. وفي اليوم التالي قام طفلان، في سن 8 و11 عاماً، بتناول ذخيرة صغيرة اسطوانية الشكل وعليها شريط أحمر براق فانفجرت وقتلت الصبي البالغ من العمر 11 عاماً، وجرحت الذي في الثامنة، بحسب المسؤول الكردي.

وقد قدمت سلطات عين العرب/كوباني صوراً فوتوغرافية للحقل الصخري الواقع على أطراف سيفي حيث لقي الطفل حتفه، وتبين الصور أكثر من عشرة ذخائر صغيرة وعليها شرائط تثبيت بلاستيكية حمراء. وقد تبين من العلامات أن الذخائر من الطراز المعروف بـ”زد بي-39″ إلا أن هوية المصنّع ونظام الإطلاق غير معروفة ولا مدرجة في الأدبيات المرجعية الدولية.

والذخائر التقليدية المحسنة مزدوجة الغرض، من قبيل ذخائر “زد بي-39” الصغيرة، يتم تذخيرها “بالدوران” وتعتمد على القوة المادية لمقذوف المدفعية أو الصاروخ أرضي الإطلاق لكي تنطلق على النحو الصحيح، أما الإطلاق من الطائرات فلن يوفر عزم الدوران الكافي لتذخير ذخيرة تقليدية محسنة مزدوجة الغرض.

وليس للقوات الحكومية السورية أفراد في منطقة عين العرب/كوباني، كما لم تتم غارات جوية حكومية معروفة في المنطقة، مما يستبعد احتمالات وقوع الهجوم من جانب القوات الحكومية بحسب هيومن رايتس ووتش. قال المسؤول الكردي في عين العرب/كوباني لـ هيومن رايتس ووتش إن وحدات حماية الشعب لا تملك أية ذخائر عنقودية لاستخدامها. كما لم تجد هيومن رايتس ووتش أدلة، ولا سمعت مزاعم، تفيد بامتلاك وحدات حماية الشعب لتلك الأسلحة.

وتشير العلامات الموجودة على الذخائر الصغيرة إلى تصنيعها سنة 1992، وقد تم تصوير نفس النوع من ذخائر “زد بي-39” الصغيرة بعلامات تتضمن تاريخ التصنيع في 1993، في ما قيل إنه قرية المليحة بريف دمشق في 4 أبريل/نيسان، وبلدة الوازعية جنوب شرق حمص في 22 يوليو/تموز، إلا أنه تعذر تحديد الطرف المسؤول عن استخدامها.

وبحسب المسؤول الكردي، توفي أربعة من مقاتلي وحدات حماية الشعب جراء هجمة أخرى شنتها الدولة الإسلامية في نفس المنطقة وتضمنت استخدام نفس النوع من الذخائر الصغيرة في 12 يوليو/تموز، إلا أن هيومن رايتس ووتش لم تتمكن من تأكيد حدوث تلك الهجمة من عدمه، ومن عدد حالات الوفاة

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: