أضف تعليق

مراقبون: إذا أنهت الإدارة الذاتية المجلس الكوردي بفرماناتها فسيظهر بديل ليواجهها


يرى بعض المراقبين أن الإدارة الذاتية الديمقراطية تسعى إلى فرض مشروعها على المجلس الوطني الكردي, وإنهاء الحياة السياسية في غرب كوردستان بعد أن فشلت في إقناعه بالحوار, وما جملة القرارات الأخيرة, منها قانون الأحزاب السياسية, إلا دليل على ذلك.

فيما يؤكد آخرون أن الغرض من تلك التشريعات هو تنظيم الحياة السياسية في غرب كوردستان وخاصة قد تطول الحرب الدائرة بين النظام والمعارضة إلى سنوات أخرى, وأن نموذج كانتونات هو الأفضل, وأنها أكثر أمانا واستقرارا وذلك كله بفضل تلك الإدارة, ولا بد من تنظيم الحياة في المجالات كلها.

في حين يقول البعض أن أفضل خدمة تقدمها الإدارة الذاتية الديمقراطية لغرب هو كوردستان هو إنهاء أحزاب المجلس الوطني الكردي التي سلمت المناطق الكوردية لحزب الاتحاد الديمقراطي, دون أية مقاومة جدية بسبب تشرذمها وتبعثرها, الى مجموعات متناثرة, وان اغلب احزابها لا تمتلك قاعدة جماهيرية, وهمّ قيادتها الحفاظ على مناصبها, فضلا عن فقدانها أي مشروع جديّ يحقق طموح جماهيرها, وحجة هؤلاء أن بديل المجلس الوطني الكردي سيكون تيارا جديدا جديا, وسيواجه حزب الاتحاد الديمقراطي والقوى المتحالفة معه, بشتى الوسائل, وكما لا يستبعد هؤلاء الأساليب غير السلمية أيضا.

بينما يرى تيار آخر أن المجلس الوطني الكردي بذل كل جهده في الحفاظ على الاستقرار في غرب كوردستان, من خلال وقف كافة نشاطاته من مظاهرات ونداوات… ,ورغم اختلافه مع الإدارة الذاتية الا انه لم يكن عائقا امام تطوره حرصا على عدم جر الكورد الى اقتتال كوردي – كوردي, وان جهات عديدة عرضت عليهم الاتفاقات لمواجهة الإدارة الذاتية لكنهم أبوا ذلك.

المجلس الوطني الكردي وأحزابه رفضت تشريعات الإدارة الذاتية الديمقراطية, في اجتماعه الأخير, وطالبت بتدخل القوى الكوردستانية لوضع حد لقرارات كانتونات الثلاث, في الوقت نفسه, لا تخلو نبرة المجلس الوطني الكردي واحزابه, من لغة التهديد والوعيد بالقيام في نشاطات سلمية ضد قرارات الكانتونات.

بشأن قرار ترخيص مكاتب أحزاب المجلس الوطني الكوردي يقول حجي كالو القيادي في pdk-s لشبكة ولاتي ان” المجلس الكوردي اتخذ قرارا بعدم ترخيص مكاتبه نتيجة عدم اعترافه بشرعية الجهة التي تحاول فرض ترخيص الأحزاب؟” .

ويشير كالو بأنهم في حزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا “اتخذوا قرارا باستئناف فتح مكاتبهم في حال تعرضها للإغلاق مؤكدا أنهم سيواجهون هذه الممارسات بالأساليب النضالية السلمية كما ان ب د ك – س لن يقف صامتا حيال قرار إغلاق المكاتب في حال تم تطبيقه حيث سيقوم بالتظاهر في المدن والمناطق الكوردية احتجاجا على هذا القرار”..

وبين عجز المجلس الكوردي في اتخاذ خطوات سياسية جريئة سواء كان بالوقوف في وجه الادارة الذاتية وقراراتها أم بالعمل ضمنها, وبين استمرار الادارة الذاتية في اصدار قراراتها يتساءل الشارع الكوردي عن المصير الكوردي ومستقبله في ظل التغيرات الراهنة ؟.

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: