أحرزت قوات البيشمركة الكردية تقدما في بلدة جلولاء في محافظة ديالي التي أوشكت على محاصرتها من جميع الجهات، فيما صدت هجوما منسقا من ثلاثة محاور على بلدة طوزخورماتو ذات الغالبية التركمانية الواقعة على بعد 200 كلم شمال بغداد.

وقال ضابط برتبة عميد في قوات البيشمركة إن “قوات البشمركة تقدمت من 4 محاور تجاه جلولاء، وتشتبك حاليا مع إرهابي داعش على الطرق المؤدية إلى البلدة”.

وأضاف “أحكمنا السيطرة وبإسناد طيران الجيش على ثلاث قرى، وكذلك السيطرة على أحد الطرق الرئيسية الذي تستخدمه داعش للحصول على الإمدادات”.

وتابع أن “القوات على الأرض تتقدم لكن ببطء بسبب زرع الطرق والمنازل والمعابر الواصلة إلى البلدة، لكننا شارفنا على محاصرة (الجهاديين) داخل جلولاء”.

وتشن قوات الجيش العراقي والبيشمركة الكردية عملية مشتركة منذ الجمعة لاستعادة السيطرة على ناحيتي جلولاء والسعدية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

هجوم على بلدة طوزخورماتو

وتمكن مسلحو “داعش” من فرض سيطرتهم على البلدتين بعد معارك ضارية خاضوها مع قوات البشمركة الكردية مطلع الشهر الجاري.

من جهة أخرى، صدت قوات البيشمركة هجوما استهدف بلدة طوزخورماتو التي تقطنها غالبية من التركمان الشيعة، بحسب مسؤولين أكراد.

وقال ملا كريم شكور، مسؤول تنظيمات منطقة حمرين للاتحاد الوطني الكردستاني، إن “عناصر تابعين لتنظيم “داعش” هاجموا فجرا قوات البشمركة في حدود قضاء الطوز من محوري ينكيجة وبسطاملي”، وهي قرى تركمانية سنية.

وأشار إلى أن “قوات البيشمركة صدت الهجوم بعد ساعتين من الاشتباكات العنيفة”، لافتا إلى مقتل 17 من عناصر التنظيم خلال الاشتباكات، وإصابة 36 آخرين بجروح”.

وأضاف ملا شكور أن “مقاتلات حربية تابعة لطيران الجيش العراقي قصفت أيضا صباح اليوم قرى في محيط ناحية سليمان بك”.