أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 541 عنصراً من قوات النظام وداعش في خمسة أيام من المعارك في مطار الطبقة العسكري في الرقة شمال سوريا، بينهم 170 جندياً من جيش النظام السوري.

فقد لقي مئات المقاتلين في داعش حتفهم، وأصيب مئات آخرون بجروح خلال القصف الجوي وبالبراميل المتفجرة إلى جانب القصف المدفعي والصاروخي.

إلى ذلك، كشف المرصد عن وجود ما لا يقل عن 150 عنصراً من مقاتلي قوات النظام المنسحبين من المطار، محاصرين في بساتين ومزارع قريبة، مرجحاً وقوع هؤلاء في الأسر.

وأتى انسحاب قوات النظام بشكل خاص في اتجاه بلدة اثريا في محافظة حماة، وذلك بعد تمكين قوات النظام من ممر للانسحاب تجنباً لأي اشتباكات عنيفة داخل المطار العسكري.

إضافة إلى ذلك، أشار المرصد السوري أيضاً إلى وجود معلومات غير مؤكدة عن إعدامات نفذها تنظيم داعش بعد فرض سيطرته على المطار، آخر معاقل النظام في محافظة الرقة.

في المقابل، نشر أنصار التنظيم على حساباتهم على تويتر صوراً مروعة لعمليات تمثيل بجنود النظام. وهكذا أضحت محافظة الرقة بالكامل في قبضة داعش، باستثناء بعض القرى في شمال غرب المحافظة على مقربة من بلدة كوباني في حلب، وهي خاضعة لنفوذ وحدات حماية الأكراد.