أضف تعليق

البعثيون يدخلون عبر بوابة “روداو” الى أقليم كُردستان


حسين جلبي 

 أفتتحت قبل أكثر من سنة في أقليم كُردستان قناة كُردية تسمى روداو “الحدث”، كانت القناة مشروعاً طموحاً بامكانيات كبيرة توقع لها المراقبون، و بسبب الإمكانات اللامحدودة التي وضعت في خدمتها، أن تحتل مكانة متقدمة حتى أبعد من مستوى الإعلام في الأقليم، و قد ساد التفاؤل الأوساط الكُردية السورية بسبب وضع قضيتهم على صدر أولويات القناة و وجود عدد كبير من الإعلاميين الكُرد السوريين ضمن طاقم العمل.

لكن القناة شهدت اضطراباً حاداً بعد إنطلاقة جيدة، و تمثل ذلك صعوداً و هبوطاً حادين أثر على حضورها بين الناس بعد أن كان الجمهور يترقب و بشكل خاص ساعتها الاخبارية المسائية الموجهة الى كُرد سوريا.

إلا أن ما لم يكن متوقعاً في زمن الثورة هو أن تصبح هذه القناة “المستقلة” منبراً كُردياً لمسؤولي نظام الأسد و شبيحته، حيثُ أصبح يطل على المشاهدين في الفترة الأخيرة و بشكلٍ شبه يومي شريف شحادة و عمران الزعبي و عمر أوسي و أعضاءً في مجلس شعب النظام و موظفين آخرين لديه ليحتلوا مساحة كبيرة و يبرروا من خلالها جرائمه و يتهجموا على الثورة و يقومون بتشويهها، و هم الذين لا يحتاجون في الحقيقة الى منبر بسبب توافر الكثير منها لدى النظام و داعميه، حيثُ يمكن لمن يرغب متابعتهم على قنوات التشبيح الكثيرة، إلا أنهُ لا يغيب هنا التذكير بأن النظام نفسهُ لا يقيم وزناً لهؤلاء الذين تُكرمهم روداو، كما أن لا أحد من داخل البلاد يحمل كلامهم على محمل الجد، و رغم ذلك تفرضهم القناة على مشاهديها من خلال عملية “دس السم في الدسم”.

من جهةٍ أُخرى أصبحت روداو تتحفنا خلال نشرتها الاخبارية المذكورة بمقتطفات من أقوال الصحف السورية، حيثُ بتنا نشاهد أخباراً مما تنشره ” البعث، تشرين، الثورة، الوطن أو وكالة سانا الرسمية التابعة للنظام”، و هذه الصحف لا يقرئها السوريون عادةً في الداخل بسبب منسوب الأكاذيب فيها و هي لم تعد تستعمل حتى لمسح الزجاج خشية من أن تزيده سوءاً، و الصحف متوفرة على كل حال على الانترنت و بامكان من يرغب من خارج سوريا الإطلاع عليها، إلا أن روداو تقدم خدمتها هنا أيضاً.

هنا يبقى السؤال الكبير: ما الذي يرغم قناةً كُردية مثل روداو على القيام بدعاية رخيصة لنظام الأسد و الترويج لصحفه الكاسدة؟ كيف نفهم ظهور صحيفة “البعث” على شاشة قناة كُردية تبث من الأقليم بعد أن عانى أهلهُ من البعث و أهلهُ؟ الحقيقة أن الأمر أبعد من أن يكون متعلقاً بحرية الرأي أو اظهار وجهات النظر المختلفة، لكن كل الأسئلة ليست مفتوحة، إذ أن لدينا اجاباتٍ على بعضها و سنحتفط بها في الوقت الحالي، لكننا نستطيع القول و بشكلٍ صريح بأن أصابع النظام لم تُقطع بعد على ما يبدو، و هناك من يستغل كلمة “كُرد” التي يثق بها الناس، فيستعملها للأسف كعلامة تجارية يستفيد منها، ليس أكثر.

شهداء حلبجة منعوا دخول البعثيين الى روضة جنتهم بعبارة صريحة، لكن البعثيون يدخلون عبر بوابة “روداو” الى أقليم كُردستان، نأمل أن تتوقف عن لعب دور حصان طروادة.

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: