أضف تعليق

كوباني وحيدة في مواجهة داعش.. واستهجان لدى مواطني المدينة حيال صمت المجلس الكوردي وإقليم كوردستان


مع تصاعد وتيرة الاشتباكات الجارية بريف كوباني , والاحتشاد الغير مسبوق لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام(داعش) على أطراف المدينة تمهيداً لاقتحامها , لم تبادر الأطراف المعنية من المجلس الوطني الكوردي ,الائتلاف المعارض واقليم كوردستان الى ابداء أي موقف حيال ذلك , الأمر الذي لقي استهجاناً لدى الشارع الكوردي. 

ويشتكي اهالي كوباني من اهمال المجلس الوطني الكوردي لمأساتهم , فلم يبادر المجلس الى ابداء اي موقف حيال التهجير القسري الذي تعرضت له عشرات القرى الكوردية في الريف الشرقي لكوباني , وصمت المجلس عن اختطاف عشرات المواطنين من كوباني قبل أكثر من اسبوعين على يد داعش وهم في طريقهم الى اقليم كوردستان . 

واقتصر موقف المجلس الوطني الكوردي بخصوص الهجوم الاخير لداعش على كوباني فقط على اصدار المجلس المحلي للمدينة بيان يدين الهجمات على كوباني فيما التزمت قيادة المجلس وأمانته العامة الصمت حيال ذلك. 

ويتهم اهالي كوباني قيادات الأحزاب الكوردية(وأغلبهم من الجزيرة) برسم سياسة أحزابهم وفق نظرة مناطقية ضيقة والدليل صمتهم عما تعرض له مواطني كوباني من التهجير القسري من قراهم وما تتعرض له مدينتهم من خطر كبير يهدد وجودها , خاصة وان هناك معلومات باحتشاد الالاف من مقاتلي داعش على تخوم كوباني تمهيداً لاقتحامها وتدميرها فوق رؤوس ساكنيها ,وفق ما توعد به التنظيم. 

على غرار المجلس الوطني الكوردي , لم يبادر لا الائتلاف الوطني المعارض ولا رئاسة اقليم كوردستان على ابداء الموقف وادانة ماتتعرض له كوباني من حملة تهجير عرقي وما قد ينتظر أبنائها من ابادة جماعية ان لم يتدخل أحد لردع هذا التنظيم الارهابي. 

ويقول خبات إبراهيم وهو ناشط إعلامي من كوباني :” تعودنا على صمت الائتلاف المعارض على ماتعرضت لها المدن الكوردية واحيانا تواطؤه ومشاركته في بعض تلك الأحداث , لكننا لا نرى مبرراً لصمت المجلس الوطني الكوردي ورئاسة اقليم كوردستان حيال الخطر الكبير الذي تتعرض له منطقة كوردية يزيد سكانها على أكثر من نصف مليون , وخاصة ان رئيس الاقليم السيد مسعود بارزاني قد توعد بالتدخل العسكري في حال وجود اي خطر يهدد المنطقة الكوردية”. فيما يذهب الكاتب والصحفي جوان سوز الى أبعد من ذلك ويرى ان سبب صمت المجلس الكوردي حيال الخطر الحقيقي الذي تتعرض له كوباني, يعود إلى ضعف القوى المنضوية فيه وعدم قدرتهم على تجاوز المصالح الحزبية الضيقة . 

فهم, بحسب وصفه , إلى الآن لم يستطيعوا العمل بشكل جدي فيما يخدم الكورد وقضيتهم. ويضيف جوان” أما صمت الائتلاف السوري المعارض بغض النظر عن الوجود الكوردي فيه, فهو يعود لضغوط دولية”. ووصف جوان السياسيين الكورد الموجودين في الائتلاف بأنهم أعضاء شكليين , وهم مأجورين من جهات عدّة ليس من مصلحتها حل القضية الكوردية في سوريا وعلى رأسهم تركيا التي تعتبر الحاضنة الوحيدة للائتلاف السوري .” 

فيما يرى البعض الاخر ان المعارك التي تجري على اطراف كوباني مجرد لعبة يسيرها النظام , فيقول السيد محمد حبش كنو :” أعتقد أن المجلس الكوردي , والمعارضة السورية واقليم كوردستان مدركون تماماُ أن تلك المعارك لعبة بين داعش وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD ,.يديرها النظام”, إلا أنه يضيف “لكن رغم ذلك هذا لا يبرر صمتهم عن عدة أمور منها التهجير القسري للمواطنين الكورد من ريف تل أبيض, تجنيد القاصرات في كوباني وارجاع حواجز PYD للنازحين القادمين الى المدينة وإدخالهم بين فكي كماشة الاطراف المتصارعة”. 

وتبقى الايام القادمة وحدها كفيلة بإظهار ما قدر تتعرض له المدينة الجريحة لكن هناك من يتفاءل بشجاعة أهل المدينة(المعروفون بها أصلاً) واستماتتهم في الدفاع عنها وعن كرامتهم.

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: