أضف تعليق

معركة نهر الفرات تجمع خليطاً متناقضاً ضد «داعش»


تشابكت الأحداث في ريف حلب الشرقي إثر اندلاع مواجهات محتدمة بين تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» من جهة، وفصائل المعارضة المسلحة ووحدات حماية الشعب من جهة ثانية، بعدما وصلت شرارة القتال على تخوم مدينة عين العرب «كوباني»، المطلة على نهر الفرات.

ونفذ «داعش» مجازر مريعة بحق المدن والقرى الواقعة على نهر الفرات، التي كانت تقع تحت نفوذ الفصائل المعارضة المسلحة التابعة لهيئة الأركان، وتالياً بسط سيطرته على جسر الجولان «قراه قوزاك»، الذي يجاور ضريح سليمان الشاه أحد مؤسسي الدولة العثمانية في المنطقة، حيث يلازم الضريح عدّة عناصر من الجيش التركي مع أربعة مدرعات حربيّة، وصلتهم أوامر بالتزام الاستعداد لأن «الخطر قد بات قريباً عليهم» بعد أن أصبح عناصر «داعش» على بعد نحو 300 متر منهم.

تقاسم نفوذ

وبيد أن هذه المنطقة، التي يشقها نهر الفرات، لا تبدو تحمل أبعادا استراتيجية في الوهلة الأولى، إلا أن التطورات الأخيرة قد كشفت معطيات جعلت من الاطراف الداخلية والاقليمية تتفاعل معها بحذر شديد، بسبب عملية الدفع والجذب التي تضرب مصالح الأطراف المتناحرة.

وتشير المعطيات إلى أن انسحاب تنظيم البغدادي من ريفي إدلب واللاذقية له صلة مباشرة بما يجري في ريف حلب الشرقي. وقد اعتبر هذا الانسحاب عبارة عن عملية تقاسم للنفوذ وتوزيع للمناطق، بين «داعش» من جهة وبين جبهة النصرة وحلفائها من جهة ثانية، إزاء بقايا الجيش الحر من الكتائب والألوية المنتشرة في ريف حلب الشرقي تحديداً.

يضاف إلى هذا العامل تخلي «داعش» عن سياسة التمدد والانتشار في المناطق التي يعلو فيها نفوذ القوات المعارضة المسلحة والجبهات الإسلامية السلفية، لما فيها من استنزاف مفرط وتكبد لخسائر بشرية ولوجستية.
ربط جغرافي

ويعتبر محللون أن استماتة «داعش» في السيطرة على ريف الشرقي نابعة من أهمية ربط المناطق الجغرافية التي تقع تحت نفوذها في بوتقة واحدة، بحيث لا ينفصل مركز القيادة الرئيسية عن الأطراف، إذ أن تنظيم البغدادي دفع فاتورة خاصية زرع جيوب عسكرية متناثرة بسبب إنهاك قواته العسكرية.

وتتصدر مساعي «داعش» لربط ريف حلب الشرقي مع محافظة الرقة جدول أعمال التنظيم، حيث نجح في فرض سيطرته على مدينة الباب ومنبج وجرابلس منذ أشهر، وتكلل هذا التقدم في استحكام قبضته مؤخراً على مدينة صرين والشيوخ الواقعتان على نهر الفرات، بعد مواجهة دامية مع عناصر المعارضة المسلحة. ويبدو أن إعادة تمركز عناصر «داعش»، القادمة من ريفي إدلب واللاذقية، ساهم بشكل كبير في ربط ريف حلب الشرقي مع محافظة الرقة.

هواجس تركية

بيد أن هذا التقدم السريع من قبل «داعش» بغرض تأمين تواصل جغرافي، وامتداد نفوذه على الحدود التركية عبر مدينة جرابلس وتل أبيض، وسيطرت على جسر الجولان، حرك المخاوف التركية لما قد يرتكبه «داعش» بحق الضريح التركي، كونهم يعتبرون الأضرحة والمزارات الدينية بدعة تشوّه مفاهيم الإسلام.

ويقول محمد، أحد الناشطين الراصدين لتحركات «داعش» في المنطقة، «هم ماضون نحو تدمير الضريح وقتل الحرس، وهم غير آبهين بتهديدات تركيا ولا أي بلد آخر». ويعتبر الموقع الجغرافي للضريح جزءا من الأراضي التركيّة، رغم وجوده الفعلي ضمن الأراضي السوريّة، ويعود ذلك بناء على الاتفاق الذي عُقد في عام 1921 بين كل من المندوب السامي الفرنسي والعثمانيين، والذي أتى بمضمونه اعتبار الأرض التي يوجد عليها الضريح تركيا وأي اعتداء عليها يعتبر اعتداء على الأراضي التركيّة.

مصالح مشتركة

تشير المعطيات الميدانية إلى أن تموضع تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» لم يضر بتركيا وحدها، فالتنظيم قطع حلقة التواصل بشكل نهائي مع البيئات المحلية، بسبب سحقه عناصر الفصائل المعارضة المسلحة، وارتكابه مجازر بحق مدينة صرين وجرابلس والشيوخ، ما زاد من وتيرة النفور والاحتقان لدى تلك الفصائل. كما شدد هذا التمدد من منسوب الحصار الممنهج على مدينة عين العرب الكردية، حيث تتواجد وحدات حماية الشعب التي تخوض حالياً مواجهات مشتركة مع بعض الفصائل الجيش الحر ضد «داعش». ويهدد هذا التوغل المفاجئ بشكل مباشر أمن ومصالح هذه الأطراف الثلاثة، ما قد يبرز خريطة جديدة تقرّب رؤية هذه الأطراف الثلاثة. فتركيا من جانبها « دخلت للمرة الأولى في محادثات رسمية مع الأطراف الكردية في «عين العرب»، بغرض فتح البوابة الحدودية وكيفية حماية ضريح سليمان الشاه. فيما طالبت عناصر من الجيش الحر بتعزيز أواصر الوحدة مع وحدات حماية الشعب بسبب سلسلة المجازر التي ارتكبت بحق أهاليهم. أما «وحدات حماية الشعب»، فتخوض حربا شرسة مع داعش منذ أشهر.

فرهاد حمي

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: