أضف تعليق

أسباب الهجرة من غربي كوردستان وفق ما يراها المواطنون الكورد


انعكست الأزمة السورية على المجتمع السوري ومن ضمنها غربي كردستان وما استجد فيها من تغيرات وتطورات شملت معها البنية الفكرية وإعادة مقاربة جديدة لواقع بات مفروضاً, هذه الأزمة أفرزت ما اعتبرته فئة كبيرة من أبناء المجتمع الكوردي حلا بديلاً وطرحاً منطقياً لمواكبة الحالة المعيشية والسياسية والاقتصادية بالعمل على إيجاد حل جذري لمستقبله الشخصي والعائلي بعيداً عن الحزبية أو الإطار العام الجماعي لأفراد مجتمعه بتكريس ظاهرة الهجرة.

ويرى بعض المحللين بأن الظاهرة قديمة وجديدة في الوقت نفسه إلا أنها أخذت منحى كبيراً وبكثافة عالية للخارج سواء لدول الجوار الإقليمية أم أوروبا بحثاً عن ظروف وفرص حياتية أفضل بعيدة عن حالة الخوف والفوضى التي أرقت الكثيرين منهم .

هفال موظف سابق سافر إلى أوربا هرباً من الحالة الاجتماعية والسياسية على حد قوله وإحساسه بالغربة في مجتمع لم يعد هناك قبول بالفكر الآخر, مضيفاً الكل بات ينظر لغيره بعين الريبة والشك يضاف إليها نقص الخدمات من كهرباء وماء وكذلك بروز الحساسيات القومية بين المكونات الاجتماعية التي كانت تشكل فيما مضى نوع من الألفة والتوافق بين تلك المكونات .

في حين يرى محمد أن حالة انسداد الأفق السياسي بين الأطراف السياسية الكوردية وحالة التنافر بينها عززت لديه فكرة السفر خارجاً والقبول بظاهرة الهجرة إلى مجتمعات تتوفر فيه الحد الأدنى من الأمان والاستقرار منوهاً أن السفر لم يعد مقتصراً على العوائل الغنية لما يلزمه من مبالغ مالية كبيرة بل شملت الأسر الفقيرة إلى دول الجوار وتحدي المصاعب والمعاناة الكبيرة في عبور الحدود.

وفي السياق نفسه يؤكد محسن وهو جامعي أن السبب الأبرز في ازدياد حالة الهجرة هي الحالة الاقتصادية مستشهداً بالهجرة الكبيرة الأولى إلى كوردستان العراق هرباً من الضائقة الاقتصادية وحالة الفوضى في الأسواق وتحكم طبقة من التجار بالأسعار وفق قوانينها القائمة على الاستغلال والربح السريع في وقت لم يكن القتال قد امتدت إلى المناطق الكوردية ويضيف محسن وما عزز هذه الظاهرة الحالة الإعلامية والدعائية المتنقلة بين أفراد المنطقة عن البلدان المهاجر إليها وفرص الإقامة والعمل المتوفر فيها .

في حين يرفض خالد كل المبررات أو الأسباب التي تسوق لتبرير ظاهرة الهجرة وفكرة السفر خاصة في هذه المرحلة التي تقتضي التكاتف والعمل معا لتجاوزها مؤكداً على خطورة الاستنزاف البشري أو الفكري وانعكاسها السلبي على المنطقة مضيفاً أن معظم المجتمعات قد مرت بحالات مشابهة إلى أن الحلول لديها لم تكن بالهجرة مطلقاً.

يذكر أن كلاً من مجلسي غربي كردستان والمجلس الوطني الكردي أصدرا بيانات عدة تطلب من أبناء غربي كردستان عدم الهجرة والنزوح الجماعي بهذا الشكل .

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: