أضف تعليق

النظام يفرض التجنيد الإجباري على الكورد والقتال إلى جانبه في السفيرة


حيال ما يعانيه أبناء الشعب الكردي في القرى الكوردية من منطقة السفيرة (تل عرن – تل حاصل – تل علم – كبار – بلاط) في ريف حلب الجنوبي الذين انضموا إلى الثورة منذ اندلاعها قال علي مسلم  عضو المكتب السياسي  لحزب آزادي الكردي الذي يقطن في ريف منطقة الباب إن هؤلاء يدفعون الضريبة المزدوجة ، ضريبة الانتماء للثورة والانتماء القومي الكردي، مشيرا إلى أنهم وجدوا أنفسهم فجأة لوحدهم أمام العبث الفناء أو الرحيل، خذلهم لواء جبهة الأكراد حين ألبسهم رداء العبث في محاولة لوضعهم في مواجهة الثورة ، ولم تستطع كتيبة آزادي بإمكاناتها المتواضعة حمايتهم من النظام وشبيحة النظام وقعوا بين مطرقة النظام مع شبيحته وسندان المتشددين من داعش وحالش.

وأضاف أنهم في النهاية تركوا الديار وساروا نحو أوهام الأمان ، في هجرة قد تطول لأكثر من زمن أو أكثر من مسافة في 5/11/ 2013 وبعد معارك طاحنة استمرت حوالي شهرين تخللها مئات البراميل المتفجرة وآلاف الصواريخ الموجهة دخل النظام مع عصابات نصر الله والحرس الثوري الإيراني قرى تل عرن وتل حاصل بمساندة ومساعدة شبيحة عشيرة البكارة وآل البري دخلوها بطريقة وحشية حيث استهدفوا كل ما يمت إلى الحياة من صلة استهدفوا الأطفال والنساء وكل شيء متحرك.

وأكد مسلم أن أغلب الأهالي لجؤوا إلى أقرانهم الكورد في مناطق الباب وإعزاز واستكمل قسم منهم هجرتهم نحو إقليم كردستان عبر بعضهم الحدود وما زال بعضهم الآخر ينتظر على قارعة الحدود وتحت رحمة الآسايش الذين بدورهم حاولوا الانتقام منهم لأنهم اختاروا الوطن ولم ينحازوا نحو العبث والنظام ، وحين قرر بعضهم العودة إلى أملاكهم وقراهم فرض عليهم النظام مسألة التجنيد الاجباري والقتال إلى جانب النظام من جهة و فرض ضرائب مالية ضخمة بحيث يعجز الآهالي عن دفعها ليضطروا إلى ترك بيوتهم وأملاكهم ملكاً للشبيحة يعبثون بها .

من جهة أخرى لفت مسلم أن السلطة عمدت إلى تأميم أملاك بعض النشطاء ومنتسبي الجيش الحر وتسليمها إلى شبيحة عرب جيء بهم من مدينة السفيرة وتل عابور يجري كل هذا وسط سكوت القوى والأحزاب الكردية وكذلك المنظمات والجهات الدولية المعنية بانتهاكات حقوق الانسان ، وكذلك الأمر بالنسبة للجهات الإغاثية حيث غاب عنهم أي شكل من أشكال الدعم السياسي والإغاثي.

وناشد في نهاية اللقاء كل الجهات المعنية الكوردية منها والدولية وخصوصاً حكومة إقليم كوردستان للنظر في قضيتهم كونها تجاوزت في حيثياتها المسألة الإنسانية وباتوا يتعرضون إلى تهجير قسري بغية إفراغ قراهم وتركها مرتعاً للشبيحة ومسح التواجد الكوردي التاريخي عن الوجود هناك .

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: