أضف تعليق

الرئيسة المشتركة لـPYD : هناك أطراف في الخارج تتاجر بالقضية الكوردية


وصفت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله ضحايا الهجوم الإرهابي على مبنى البلدية في قامشلو بالممثلين الشرعيين للشعب الكوردي مشيرة إلى وجود أطراف كوردية تتاجر بالقضية.

ألقت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبدالله كلمة في حفل افتتاح مقر الحزب في قرية ” بستا سوس” التابعة لمنطقة ” ديرك” واستهلت الكلمة بوصف ضحايا الهجوم الإرهابي على مبنى بلدية قامشلو ” فندق هدايا سابقا ” بالممثلين الشرعيين للشعب الكوردي في غرب كوردستان مضيفةً بأنهم كانوا يعملون بين الشعب لأجل خدمة المناطق الكوردية.

ونوهت عبدالله إلى وجود بعض الأطراف الكوردية التي تقيم خارج غرب كوردستان وتدعي تمثيلها للشعب الكوردي واعتبرت هؤلاء بأنهم يتاجرون بالقضية الكوردية وليس لهم أية علاقة بالشعب الكوردي وليس لهم تمثيل في الداخل.

وأوضحت عبدالله بأن الهجمات الإرهابية الأخيرة للمجموعات المسلحة الارهابية على المناطق الكوردية وخصت بالذكر الهجمة التي استهدفت مبنى البلدية في قامشلو تدل على أن تلك المجموعات في أضعف حالاتها كما تشير إلى أن قوات وحدات الحماية الشعبية انتصرت عليهم لذلك يقومون بهذه الأعمال الإرهابية .

والجدير بالذكر أن مجموعة ارهابية انتحارية استهدفت مبنى بلدية قامشلو في الحادي عشر من شهر آذار المنصرم واستشهد جراء ذلك عشرة عاملين في مبنى البلدية وجرح عدد آخر.

Advertisements

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: