أضف تعليق

تفاصيل التفجير الذي استهدف تمثال باسل الأسد في الحسكة‏


نشرت عدة مواقع خبرية تفجير تمثال “باسل الأسد” على دوار الباسل في الساعة الثالثة تقريبا من صباح يوم الاثنين المصادف لتاريخ 15/10/2012 .والذي يقع عند كراج حافلات الركاب من الحسكة إلى المناطق الجنوبية للحسكة وكذلك إلى دير الزور، عند نهاية حي الغويران، ويوجد حول الدوار محلات تجارية ومحطة محروقات، وكذلك لا تبعد عن هذا الدوار المؤسسات الحكومية الكبيرة مثل المصرف التجاري السوري، وكذلك دائرة الأحوال المدنية،  ويعتبر هذا الدوار هو مدخل مدينة الحسكة من الجنوب ونظرا لأهمية هذا الدوار أقام النظام السوري حوله حماية أمنية، وللحصول على تفاصيل العملية التقينا بعدد من أصحاب المحلات المجاورة، فالجميع لم يشاهدوا الحادث ولكن قالوا حسب ما سمعوا من بعضهم، فمنهم من قال بان العملية كانت نتيجة زرع مادة متفجرة في قاعدة تمثل الحصان الذي يمتطيه باسل الأسد، والرأي الآخر يقول: كان نتيجة الإصابة بقذيفة “أر بي جي” فاقتربنا من التمثال لنقف على الآثار الذي خلفه الانفجار، والتمثال هو بارتفاع خمسة أمتار وبعرض ثلاثة أمتار، يمثل شخصية باسل الأسد الابن البكر للرئيس الراحل حافظ الأسد، والذي قتل في عام 1994 وهو يقود السيارة قرب مطار دمشق الدولي بعملية اغتيال لم يكشف النظام السوري عن تفاصيلها، بني له التماثيل وهو يمتطي الحصان في كل المدن السورية، وهذا التمثال يرمز إلى القوة، ويعتبر أشد استفزازا للمعارضين.
وحسب الآثار الذي خلفه التفجير تبين إنه استهدف التمثال كان بسلاح الأر بي جي وأطلق من جهة الشرق و أحدث اختراقا في الجهة المقابلة، وكذلك تم الفصل بين الجدار البرونزي المغطى به هيكل القاعدة وقاعدته، فأصبح هذا الغطاء مقلوبا، وحدث شق في اليسار أسفل بطن الحصان وعلى الأرجح إنه تم إطلاق القذيفة من مسافة 60 مترا على أكثر تقدير، لأن هذه هي المسافة الوحيدة التي تؤدي إلى الشارع الذي يدخل بين بيوت المكثفة في حي غويران، والتي تمكن المسلحين من الهرب بعد القيام بالعملية، أما الشوارع الأخرى فمن الصعب أن يسلكها المسلحون في الهرب، وذلك لعدم وجود شارع ينعطفون منه والسبب الآخر هو عدم وجود بيوت لسكان الحي يمكن أن يسلك المسلحون بين شوارعه هربا، ونستبعد أن يكون الانفجار نتيجة زرع مادة متفجرة لأنه لم يظهر أي أثر لشظايا الانفجار في أسفل بطن الحصان والذي بالضرورة كان يجب أن يحدث أثرا كبيرا، لأن دفع المادة المتفجرة سيتجه جزء منها بالضرورة نحو الأعلى، أما بالنسبة ما تناقلته وسائل الإعلام الالكترونية إنه حدث اشتباك مسلح بين المسلحين الذين قاموا بالعملية وبين عناصر النظام، فهذا الخبر غير صحيح.
والصحيح هو حدث توافد من عناصر النظام إلى مكان الحادث بكثافة، وأطلقوا نار بشكل مكثف في الهواء نحو جهة الشرق بقصد إخافة المسلحين نحوا الجهة المتوقعة هروب المسلحين نحوها، ولم يحدث اشتباك أو مواجهة مسلحة قطعا
.وما يمكن أن نستنتج عن هذه العملية هو عدم وجود خبرة لدى القائمين بهذه العملية، بسلاح الآر بي جي لأنه لو تم استهداف الحصان مباشرة، كان سيسقط الحصان مع راكبه دون شك، ولكن توجيه القذيفة نحو قاعدة التمثال لم تكن موفقة لأن القاعدة كانت متينة وقد أرفقنا صورة للتماثل وحددنا أماكن آثار التفجير.

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: