2 تعليقان

صالح مسلم في لقاء مع وكالة فرات: كونفرانس هولير مخطط لترسيخ الانقسام الكردي


في ظل تطور الأزمة الحالية والتي تشهدها المنطقة منذ اكثر من عشرة اشهر، ولازدياد التدخلات الخارجية الطامعة والمؤامرات التي تحاك بشكل علني أو سري، ولتشتت المعارضة السورية من مؤيد للتدخلات الاجنبية، ومعارض لها، ومن يريد الاطاحة بالشارع السوري، وابعاده عن الهدف السامي للانتفاضة، ومن يسعى جاهدا للحيلولة دون تفرقة الشعب السوري بمكوناته وتوحيده، وايضا محاولة بعض الأحزاب الكردية فرض هيمنة سلبية لتفرقة الشعب الكردي، عوضا عن لم شمله؛ التقينا بالمهندس محمد صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي واجرينا معه الحوار الاتي الذي دار بمعظمه حول مؤتمر هولير للأحزاب الكردية، وفيما يلي نصّ الحوار كاملاً.

*استاذ مسلم، انعقد في إقليم كردستان مؤتمر للأحزاب الكردية فما هو رأيكم حيال هذا المؤتمر؟

**لا ندري بماذا نسمي هذا الاجتماع؛ كونفرانس أم مؤتمر أم شيء آخر. في البداية قيل بأن هذا الاجتماع استمرار للاجتماع الذي انعقد في قامشلو بتاريخ 26-10-2011 ولكن بعد البدء بالاجتماع، قالوا بأن هذا مؤتمر للجالية الكردية السورية، وفي الحقيقة لم يعرفوا بأي أسم وبأي هدف هم يعقدون هذا الاجتماع.

باعتقادنا أن هناك أمور تحاك خلف الستار، لذلك ليس بمقدورنا أن نخمّن ما الذي سيحدث، والذي نعلمه بان هذه مؤامرة لإبعادنا عن هذا الاجتماع، فإن القائمين على هذا المؤتمر لا يقبلون بأي أفكار أخرى ضمنه, وفي هذا الإطار يمكننا القول إن هذا الاجتماع ليس لتوحيد الكرد بل على العكس تماما، هو مكرّس لتشتيت الصف الكردي. وبهذه الخطوة يريدون جر الشعب الكردي الى الهاوية، ولذلك فإنها لا تخدم المصالح الكردية.

نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي لا ننضم لهذا المؤتمر وحتى المؤتمر الذي انعقد بتاريخ 26-10-2011 كانت توجد مؤامرة لإبعادنا عنه، لأننا أردنا أن تشارك جميع مكونات الشعب بانتخاب من يمثلها في المؤتمر بنزاهة، والسبب الثاني وجود جهات أخرى أرادت عدم مشاركتنا فيه، ولاشك بانه كان لدينا علم بسياسة التهميش المتبعة ضدنا لإبعادنا عن مؤتمر اربيل الذي انعقد. فانعقاد مثل هذه المؤتمرات يجب ان تشمل جميع أطراف الأحزاب السياسية الكردية، ونحن كحزب الاتحاد الديمقراطي لنا جماهيرية كبيرة، وكان يجب ان نكون ضمن اللجنة التحضيرية وان يكون لنا دور ورأي في المواضيع التي تطرح في المؤتمر ولكن لم يخبرنا احد بانعقاد هذا المؤتمر، فالذين يقودون هذا العمل هم الحزب الديمقراطي الكردستاني وزعيمهم مسعود بارزاني. وكانت هناك محاولات مكثفة لإبعادنا عن هذا المؤتمر وخاصة أصحاب المفاهيم القومية البدائية، وذلك لأنهم لا يريدون تطبيق النزاهة في حل المسائل الكردية، وبأن يقوم الشعب بالتعبير واختيار من يمثله في المؤتمر، وهذا هو السبب الرئيسي لإبعادنا عن المشاركة فيه لأننا نحن الذين نمثل ونحمي الآراء الحرة للشعب.

*مازالت الأزمة في سوريا مستمرة، وبانعقاد مثل هذا المؤتمر الذي لم تشارك فيه جميع الأطراف السياسية الكردية، فما هو تأثيره على الوضع الحالي في الشارع السوري، وهل يمكن أن تكون ذا فعالية في حل الازمة السورية وحل القضية الكردية في غرب كردستان؟

** في سوريا هناك حرب كبيرة وانتفاضة كبيرة ايضا، وهذه الانتفاضة تريد الحرية والديمقراطية، والشعب الكردي ليس ببعيد عنها وانما يشارك في هذه الانتفاضة ونحن كحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي نخوض هذه المعركة ايضا.

والان يوجد داخل سوريا طرفين من المعارضة، الأول يسعى ولا يريد تدخل خارجي وان يستطيع الشعب ان يقود ثورته بنفسه وان طالت وإن كانت هناك خسارة و تضحيات، وهي معارضة وطنية وهيئة التنسيق تمثلها.

والثاني المجلس الوطني الإسطنبولي وهو مجلس معارضة ايضا داخل سوريا، ولكن هناك أطراف فيه تريد ان يتم تدخل خارجي لحل الاوضاع داخل الشارع السوري، لا أقول الجميع بل هناك نسبة منهم، وهم يمثلون المصالح الخارجية ويسيرون حسب توجيهاتهم, وحسب قناعتنا ان المؤتمر الذي انعقد في اربيل هدفه ربط جميع الأحزاب الكردية وادخاله ضمن المجلس الوطني الإسطنبولي.

أود القول إن انسحاب الأحزاب الكردية من المعارضة العربية كان الهدف منها ان يتم التأثير علينا كي ننسحب من هيئة التنسيق أو تجريدنا نحن والثلاث احزاب الكردية الاخرى من هيئة التنسيق. وعندما اتخذوا قرارهم في 26-10-2011 بتجميد عضويتهم كان هدفهم الرئيسي حزبنا، ونوعا ما تمكنوا من تحقيق هدفهم بحيث ان الأحزاب الكردية الثلاث جمدت عضويتها، اما نحن بقناعتنا فإننا توحدنا مع قوى المعارضة الديمقراطية ومنهم الأحزاب الماركسية والشيوعية داخل هيئة التنسيق، ومن هذا المنطلق فان هيئة التنسيق تعترف رسميا بوجود شعب كردي دستوريا، وتقرباتهم من ذلك استراتيجية وليست تكتيكية. اما بالنسبة للمجلس الإسطنبولي من غير الممكن الاعتراف بالهوية الكردية لأنها تتحالف مع حزب العدالة والتنمية التركي وخاصة مع الجهات الاسلامية داخل المجلس. ونستنتج من عدم اعترافه بالقضية الكردية بان حزب العدالة والتنمية يفرض عليهم تهميش وازالة المسألة الكردية وتلك وقائع ملموسة وحقائق واقعية وليست افتراضية.

*الشعب الكردي في غرب كردستان يتساءل: ما هو سبب مداخلة رئيس إقليم جنوب كردستان مسعود برزاني بهذه الفترة بالشؤون السورية، وجمع هذه الأطراف في ظل الاحداث الراهنة داخل الشارع السوري؟

**في الحقيقة ان تدخل السيد مسعود برزاني ليس بجديد، فمع بداية الاحدث بسوريا يقوم الحزب الديمقراطي بالتدخل بالشؤون السورية، وخاصة منذ الشهر العاشر اخذ توجهه الشكل الفعال، فانهم يتابعون مجرى الاحداث في الشارع وعلى اساسه يتخذ برزاني موقفا يسمح له بالتدخل بها، وسبب مداخلته ان الشعب الكردي في غرب كردستان يلتف حول حزب الاتحاد الديمقراطي ويبتعد عن نهج القومية البدائية، فاراد مجبرا التدخل وجمع هذه الأحزاب تحت راية المجلس الوطني، والسبب الثاني بانهم يعلمون مسبقا اهدافنا وسياستنا السليمة الداعمة والمنادية بحرية الشعب الكردي، وبتأسيس مجلس الشعب في غرب كردستان علم برزاني بان زمام الامور قد خرجت من سيطرته فاراد التدخل.

ونحن لسنا ضد هذا المؤتمر وانما ضد هذا الانقسام. وقد ناقشنا منذ سنوات بان يكون هناك مؤتمر وطني يجمع كل القوى الكردية. وبهذا الصدد لو ان هدف برزاني كان سليماً ويخلو من المصالح الخارجية لكان من الأفضل عقد مثل هذا المؤتمر في جنوب كردستان، ولكن جميع المؤتمرات التي عقدت لم تأت بنتيجة لعدم إتمامها للنهاية وبالتالي لا توجد قرارات تخدم الشعب الكردي، وان أضفنا اليها سرية هذه المؤتمرات عوضا ان تكون علنية.

*وهناك جهات تقول انها وجهت الدعوى لمشاركتكم في المؤتمر، فهل كانت هناك فعلاً دعوى للحضور وجهت للحزب ام أنها ادعاءات؟

**إن هذا غير صحيح، لم يوجه احد لنا اية دعوى، فهذه ادعاءات باطلة لأنه كان تحضير المؤتمر منذ الشهر العاشر ولم نتلقى اي مبادرة لمشاركتنا فيه، ولكن بإمكاننا القول بأنهم كانوا يحاولون قدر الامكان ابعادنا عنه وبأية وسيلة كانت.

قبل انعقاد المؤتمر بيومين قام ممثل حزبنا في جنوب كردستان بالاستفسار حول مجريات المؤتمر، فكان الرد انه باستطاعتكم ان تشاركوا ضمن المؤتمر ولكن بأسماء مستقلة وليس باسم الحزب، وعلى هذا الاساس لم نوافق لأننا لن نكون حاضرين باسم الحزب، ولم نشارك في فعاليات التحضير للمؤتمر، فنحن لدينا كم هائل من الآراء والافكار السياسية ولن نذهب للجلوس على موائدهم ونكون حاضرين شكليا.

اما بالنسبة لادعائهم حول ارسال دعوى لنا فإنها غير صحيحة، والهدف منها هو كسب الشرعية ولتكون كورقة بأيديهم بانهم دعونا ولم نحضر حسب ادعائهم, ولو كانت نيتهم وحدة للصف الكردي فلما لا يحاورونا اعلاميا امام قنواتهم وامام الشعب، بدل أن تكون اجتماعات جانبية غير معلن عنها اعلاميا وتحاك خلف الكواليس. نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي منذ عام 2003 ننادي بوحدة الصف الكردي وتأسيس مؤتمر وطني يشمل جميع الاطياف الكردية، وبهذا النهج نستطيع القول باننا ماضون في السعي وراء توحيد ولم الشمل الكردي.

About إدارة الموقع

أدارة موقع وكالة عفرين للأنباء نسعى للشفافية في نقل الخبر و ايصال صوت الحقيقة

2 comments on “صالح مسلم في لقاء مع وكالة فرات: كونفرانس هولير مخطط لترسيخ الانقسام الكردي

  1. بدي قول كلمة واحدة يا حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــف

  2. وبدي قول نصيحة انا يا استاذ صالح بدي قلك نصيحة لاتجعلو من الحزب الذي امنا به دكتاتورا اخرا وهدفنا منذ البداية ليس الكرسي او القيادة نحن شعب وانتم ممثلينا فلا تقودونا نحوى الضياع مرة اخرى بسبب الانانية نرجوكم انا اعرف منذ الازل هدفنا القضية الكردية والقضية الكردية اولا العمل السياسي ثانيا
    ان كنتم صادقين انضمو للاتلاف……………………………………………………………………ولا تخربو عفرين ارجوكم

شارك و عبر عن رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: